سأكون معك

التخلي عن الحب صعب, والعيش بدون حب صعب, والتخلي عن من تحب صعب في ظل 

التضحيات التي ممرتم بها لتقوية علاقتكم بمن تحبون.

لا اعلم كيف اترجم ما امر به من مشاعر من خلال سطور تعجز عن التعبير عما يجول بداخلي. 

هاجس الفراق يتعبني وهاجس ماتمر به بسببي يتعبني أكثر. قد استطيع التخلي عنك ليس لانك 

لاتعنيني بشي, ولكن افضل نار بعدك على جنة قربك وانت تعاني ماتعانيه من أجلي.

قد يكون مايجمعنا الان اكبر واسمى من الحب, يجمعنا الكثير, يجمعنا اننا تعودنا ان نكون دائما 

هنا, دائما معا. وجودك اصبح روتين يومي , استهل بصوتك صباحي واختم بصوتك يومي 

ومسائي. اضحك, استمتع معك, اعيش لأجلك, وتعيش لأجلي, وأعلم انك لاتبادلني نفس مقدار 

الحب .. بل أكثر. أعلم انني اصبحك جزءا لايتجزأ من عالم الواسع, اصبحت شيئا اساسيا, نعم 

واثق وكلي ثقة اننا وصلنا لمرحلة ما, يعجز فيها الاخر ان لايتواجد في حياة من يحب.

مشاكلك زادت بسببي, ومعاناتك اصبحت لاتطاق والسبب: أنا. مازلت اتذكر كلماتك بالامس حين 

صارحتني بامنياتك انك ليتك لم تعرفني يوما لكان وضعك افضل واحسن بألف مرة مما هو عليه 

الان, ولكن ماجبرني هو انك تعلم انك لاتستطيع التخلي عني.

قد يكون سبب تمسكك بي ليس الحب بحد ذاته, انما كل التضحيات التي قدمتها بسببي والتي 

ستكون هباءا منثورا اذا ماتخليت عني الان بعد كل هذا. قد يكون تمسكك بي ليس الحب بقدر 

ماتخاف على كسر شموخك امام نفسك وامام من حاربتهم لأجلي.

دائما ما اتفهوه بحماقة واحسب انني الاقوى على فراقك, ادفعك دائما لتجد سببا مقنعا لانهاء كل 

جميل يجمعنا ولكن متمسك بي لدرجة اعجز عن فهمها واعجز عن فهم مقدار التعلق ومقدار 

الحب التي تجمعه في قلبك لي.

دائما اقنع نفسي بأنك انت الذي ستخسرني وليس انا, والعكس صحيح. فأنا من سيخرج من هذه 

العلاقة بخسارة بالغة, لم يعشقني أحدا سواك ولن اهيم بأحد سواك. اعلم بأنك أخر عشاق هذا 

الزمن, واعلم بأن لم يعشقني احد من بعدك بقدر ماعشقتني انت وضحيت لأجلي.

سؤالي هو, هل استحق كل هذه التضحية؟ وكل هذا الحب؟ وهل تستحق علاقتنا كل مايحصل 

وكل ماتمر به؟

هل نحن نملك من القوة ماتجعلنا قادرين على الفراق, قادرين على التخلي عن كل شي دون 

توديع. لا لا , اتمنى انك لاتملك هذه القوة, فان ملكت قوة الفراق فاتمنى ان لاتملك قوة التجاهل 

دون توديع.

ايا كان قرارك, سواء البقاء ام الرحيل, تأكد انني معك, كما كنت ومازلت دائما معك. عندما تقرر 

الرحيل وعندما يرمي بي البحر الى ذاك الشاطئ الموحش الذي لايوجد به غيري هناك. تأكد 

بأنني معك في قرارك, مساندا لكل ماتتخذه من قرارات, لعلمي بأنك مااتخذت شيئا الى لمصلحتك 

ومصلحتنا, أعلم بأن قرار رحيلك ان اتخذته سيكون في صالحك, سعيا لراحتك التي سيكفيني 

وسيقنعني بأنك تركتني لسبب, سبب مقنع من جهة نظري كنت دائما ادفعك للاقتناع به.

وان قررت البقاء, لا اعلم الى متى ستبقى صامدا لكل ماتتلقاه, ولا اعلم الى متى ستبقى متمسكا 

بي وبعشقك وبحبك لي راميا كل من حولك عرض الحائط, متناسيا كل خبيث مررت به بسببي , 

ومازلت تمر به بسببي.

انت من يؤمن لي الامان في الحياة, ان رحلت رحل عني الامان وان بقيت بقى الخوف الذي 

يؤرقني ليلا, بقى خوفي عليك يقتلني, بقى الالم وبقى التعب وبقى الكثير.

كم هو متعب هذا الشعور, شعور ان يصبحك لديك شخصا, تخاف منه وتخاف عليه وتخاف من 

أجله. كم هو متعب هذا الشعور .. شعور الذي لايملك بيده شيئا ليجازيك ويرد لك جميلك ويرد 

لك احسانك بأنك كنت صخرته التي يتكئ عليها.

لاتتخلى عني الا للافضل, ولاتتنازل عني الا لمصلحتك, اجعل مصلحتك هي الاولى ولاتفكر بي 

وبما سيؤل به حالي من بعدك. فالله هنا, معي .. معك .. ممسكا بيدي .. ويدك ايضا. الله معنا, 

خير معين وخير ولي وخير منتقم.

عش سعيدا من بعدي ان قررت الرحيل, ولاتقل ان السعادة بعيدة عنك بقدر بعدي, بل السعادة 

دائما تنتظرك سواء معي او بدوني. راحتك ستلقاها دائما.

قد تكون اول ايام الفراق هي الاصعب والاكثر الاما, ولكن كل صغير يكبر مع مرور الايام الا 

الحزن, هو الشئ الوحيد الذي يبدأ كبيرا ويصغر مع مرور الايام, ألم البعد, ألم الفراق, هذه 

الألام والاحزان دائما ماتبدأ كبيرة لدرجة تحس انها لن تزول الى الابد, ولكن … تكتشف بعد فترة 

بأنها اصبحت من الماضي. وقد لايكون الماضي مؤلما دائما كما كنت تراه, قد يكون ماكنت تراه 

مؤلما يصبح ذكرى جميلة بعد حين.

اكتب بدون تبرير, اكتب بدون مراجعة وبدون تفكير, اكتب مايجول في خاطري الان بعد مكالمتنا 

بالامس, مكالماتنا التي جعلتني لا انام .. التي جعلتني ابكي وانت تعلم بأنني من النادر ان ابكي, 

فقد كنت دائما ان الطرف الاقوى في علاقتنا, ليس الاقوى بقصد التقليل من ذاتك ولكن الاقوى 

على التصدي للمشاكل والاقوى في التهوين عليك كل مامررت وتمر به من أجلي, ولكن .. 

اصبحت الان افكر بأنني لا استطيع الصمود اكثر. اريدك ان تتخذ حلا …

تبقى ام ترحل , كلاهما تعتبر حلولا , وكلاهما مر. ولكن حتما يجب ان تختار. اما ان تبقى وكما 

كنت دائما تهمس لي : “مردها تزين”, وكنت دائما اقول لك : “نحن الاقوى” فقط اجعل ايمانك 

بالله اقوى فمازلت تشق طريقك, فماتمر به هو مايصقل شخصيتك, يجعلك تفهم الحياة اكثر رغم 

قسوتها علينا, ولكن تذكر قول الله: ان مع العسر يسرا .. كررها ربك مرتين, ان مع العسر 

يسرا, ان مع العسر يسرا. وكأنه يحادثنا نحن بان نصبر, فدائما هناك اليسر بعد العسر ..

لا اريدك ان تفقد ايمانك, ألمتني كثيرا امس كلمتك وضعفك واحساسك بأن ماتمر به ليس له نهاية. تريدني؟ تريد أن تبقى معي؟ اذا اين ايمانك بان الله معك؟ .. ساعتبرها لحظة ضعف قد يمر بها اي شخص ولكن .. اكرر ان قررت ان ترحل فانا معك. صابرا محتسبا ومؤمنا بقضاء الله وقدره.

فكر , وتفكر, ضع اماك الخيارات واختار ..

تأكد, حين تقرر الرحيل .. سأكون مساندا لك في قرارك .. سأكون منتظرا, سأكون بانتظارك دائما …

 

وللحديث بقية …

Advertisements
هذا المنشور نشر في SwALif. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s