انني من عشاق الذكرى ياذكرى ..

 

نعم اني من عشاق الذكرى, ومن عشاقكِ ياذكرى.
فكم اطربتينا وكم لامستِ مشاعرنا باغانيكِ وانتقائكِ للكلمات التي تهيم حبا وعشقا وانتقاما وكرها من الحبيب.

فاليوم اخذت جولة على اغانيكِ الموجودة على جهازي
فمررت عليهم جميعا.

بدأت بـاغنية

 

يبلي الف عمر

يبيلي الف عمر وعمر
لين اسلاك ليلة
وبتنتهي الدنيا .. ولااوصل لنسيانك
ويبيلي قلب غير القلب الي ذاب من فرقاك
وحبيب اسمه مثل اسمك
ومستنسخ من اوصافك

آآآه ياذكرى, فكما يقولون – قلبتي المواجع – فكلماتِ جائت بالصميم في وقت كنت محتاج لنسيان ذاك الشخص, فبالفعل اريد نسخه منه, نسخة كاملة حتى في عيوبه وسلبياته وبروده الذي لم يمر علي مثله ابدا ولن اشاهد مثله طالما حييت.

استمعت اليها مرة ومرتين وثلاث واربع. لم امل ولن امل منها.

وجئت للتي بعدها فكانت اغنية

ماقدر

 

لا ماهو واجد لاماهو كثير
كل ماتطلب ياخلي يصير
اطلبني ياروحي كل الي تبيه
ماقدر ارد لك ياسيدي طلب

هذه الاغنية التي طالما جلست في المجلس واقفلت علي الباب وادرت المسجل واستمعت لذاك الشريط الرائع
التي اطربتني جميع اغانيه, ذكرتني هذه الاغنية بمرحلة طفولتي, مرحلة الجنون والهبالة كما يقولون.

وكانت الاغنية الثالثة من نصيب

احذرك

 

احذرك اذا استمرينا انتلاقى كل يوم
ونتفق في كل شي حتى فاعداد النجوم
يمكن احبك ويمكن انت تحبني
ماخفي عليك .. الظاهر اني ابتديت

فذكرت مواعيدنا على صفحات المسنجر, ومكالماتنا اليومية التي كنت انتظرها بفارغ الصبر. برائته وبرائتي في الحديث, الخجل الذي يعتريني ويعتريه.

وجائت اللحظة المنتظرة.. و

قالها

 

انا كنت احس بهواه
بس كنت ابغى دليل
كلمة تجي من شفاه
تحيي متيم عليل
قال احبك قالها

من منا لم يستمتع بهذه الاغنية, من منا لايذكر هذه الاغنية, والى يومنا هذا, من منا لايستخدمها ولاتدور بذهنه عند سماعه لكلمة احبكـ ..
جعلتيني ياذكرى استرجع تلك الذكرى عند سماعي باعترافه لي. جعلتيني امشي وادندن بكل حب وراحة بال مايهم انه همسها المهم قالها.
فحالما استمعت لكلمة احبك واعترافه التي طالما انتظرته, وجدت نفسي استمع لها واستطرب مع صوتك الملائكي الحاد الغريب الذي افتقدناه كثيرا.

انتقلت الى الاغنية الاخرى فكانت

عزت علي

 

عزت علي نفسي وانا اقول ارجوك
احتاج اشوفك تعتذر واتغلى
تركتني واقفيت والناس شافوك
خذلتني ياكيف عني اتخلى

تذكرت حينما كنت اغنيها بيني وبين نفسي لذاك الشخص الذي كتب علي ان اعشقه وهو في بلد وانا في بلد.
فكم تمنيت لقانا, وكانت الاعذار من نصيبي.

احبك موت

 

احبك موت في غيابك
ولاشفتك احبك زود
احبك في ابتسام الوقت
واحبك في دفا ايامي

ياذكرى, لقد كنتِ حاضرة معي في جميع مراحل حياتي, جميع مراحل علاقتي وجميع مراحل الحب والهيام والزعل والانتقام.
كنتِ متواجدة معي لتبيني عشقي وهيامي به حتى في غيابه.

تجولت في اغانيك ومازلت اتجول.
الى ان جائت الى مسامعي هذه الكلمات

شهر

 

غفت عيني وحلمت انك رجعت من السفر
من لهفتي واشواقي صدقت الخبر
رغم ان لك يومين وباقي لك شهر

نعم, بعد شهر سيتجدد لقائنا فهذا وعدنا.
فكيف لي ان اصبر شهرا كاملا!
فبالانتظار تصير كل لحظة دهر .. فكيف الشهر !!؟

والآن

 

وينك انت

ياحبيبي وينك انت ووين انا
ياحبيبي رحت عني وضعت انا

و

الين اليوم

 

الين اليوم  الين اليوم
وانا عندي امل فيهم
ولا مر يوم الا في تحريهم

اتعلمين مالذي جاء في بالي من ذكرى ياذكرى؟
تذكرت اول موقف عاصف يمر في علاقتي مع ذاك الشخص, شهرين لم اسمع صوته تقريبا, لقد كانوا 67 يوما
فكنت دائما اردد

 

الين اليوم وانا اتخيل لقانا كيف .. والين اليوم ارتب وشبقول كيف

وجاء ولم استطع ان انطق بكلمة واحدة, واجهته بالدموع وكل لهفة وشوق له, احتضنته, لم ارغب في تركه متجاهلا الجميع وكل من حولي.

احتضنته
وكانت مشاعري تطلب منه عدم تركي مرة اخرى
فجائت الى بالي اغنيتك

دخيل الله

 

دخيل الله وبعد الله دخيلك
ولااظنك ترد اللي انتخى بك
انا ظنيتني بقوى ولكن ماقويت
انا ظنيتني بقسى لكن ماقسيت

بالفعل لم اقوى على ابتعاده ولم اقدر على القسوة والنسيان.

رائعة من روائعك.
بل ان كل اغنية تحمل رائعة من روائع الكلام واللحن والاداء والصوت

رجعت وهذا انا من جديد ..

هذا انا

 

هذا انا من جديد
اسمعني للآخر
الشوق كل لحظة يزيد
والله مو قادر

هذا انا, ياعشقي, ياحلمي. هذا انا آتي لك بكل مشاعر وبكل حب وبكل هيام.

فتحدث وقل وتكلم وعلل وبرر عن اسباب غيابك

حبيبي

حبيّبي

 

حبيبي حدث وقول بلاحرج
ماتضيق الدنيا عند الله فرج

قل وتكلم عن اسباب فراقك واسباب القطيعة ايا كانت. اعترف بالسبب لتركي وحيد اصارع وحدتي وآلامي وحيدا

فهل هان الحب

وهل هان الغلا ؟!

كذا ؟

 

كذا هان الغلا يعني
كذا مات الوفا فيهم
كذا محبوبي يجرحني
لجل هالناس يرضيهم ؟!

هل هذا السبب ؟

واعلم بان لااحد دائما

فجائت الطامة الكبرى وافتراقنا لأكثر من 8 اشهر, كنت اقرب للموت من مجرد التفكير بأني خسرتك للأبد

وبعد فراقنا لتقريبا ثمانية اشهر ..

اتيت لي عائدا

ولكن .. هل هذا انت !؟

اختلاف شاسع بمن كان يحدثني قبل سنتين ومن اراه الآن واقفا امامي, بليد المشاعر, بائع للعشرة

فاجبني هل حقا هذا انت؟

 

هذا انت؟

هذا انت ماعرفتك
هذي اول مرة
اشوفك بعيني
كنت اشوفك بقلبي !!

مررت على

 الجرح

 

تدري ان الجرح للمجروح دين .. وانت جارحني وحقك اجرحك

واخذت بعدها بالاستماع الى

 فزيت

 

فزيت من نومي انادي لك
ورد الصدى عنك .. وجيت ادورك
مشتاق لك ولهان
لكن ذكرت انته وانا .. ماعادنا خلان

فكم صحوت من نومي وانا اراك في احلامي وفي صحوتي ومنامي؟

فمن اين سأجد من يعبر عما يجول في خاطري كشخصك وكصوتك ؟!

ومررت على

 مسافر

 

قالو حبيبك مسافر قلت ليت السفر لمكان
يجعل طريقه زمرد والحصى مرجان

فكم اطربتنا هذه الاغنية ولازالت تطربنا
فاغانيك ليست جميعها حزن ياذكرى
فلاتأتي في الاذاعة او في شريط الا واطربتنا واصبحنا متفاعلين معها بل حتى نصل لدرجة الصراخ في غناها
سواء كنت معي او مع احد من الاصدقاء
ولا انسى اغنيتكِ من كلمات الشيخ زايد رحمه الله عليه

الزين هذا

 

الزين هذا حلو وزين
وخصه يالين لبس القلايد

فكاظم الساهر وراشد الماجد ادوها ولم يجدها غيركِ ياذكرى.

اغانيك الاماراتية كانت لها ذاك الطابع الخاص
مررت على

 

وجودي

وجودي والعدم واحد
على قلبك وفي ذاتك
وجودي عادي بعينك
وهذا ماتبينته

لاانكر انني شعرت بأن وجودي والعدم واحد في حياتك على الرغم بأنك كل وجودي وعالمي في حياتي

و انتقلت الى

من نظرته

 

انت خلي زد لأولافي
وانت كنز الدار الي فيها

ومررت ايضا على وش مصيري
ذات الطابع الطربي

وش مصيري

ليش هو في حد غيري
ياخذك عني ياطيري
ولا يعني مايهمك
بالهوى وشهو مصيري

وليه احس اني وانا اشوفك حزين ؟

هذه الاغنية التي كانت لعبدالمجيد عبدالله واعدتيها واجدتيها

 

لاتعلمني

كانها الفرقا طلبتك حاجتين
لاتعلمني ولاتكذب علي

فمالذي تريدينه ياذكرى ؟!
وماهو الحل المطروح في هذه الحالة ؟

شريطك الاخير الذي طرح بعد وفاتكِ كان له نصيب من مسمعي
فقررت سماع ماينفعك

 

ماينفعك

ماينفعك كثر الحكي والملامة
اقرا عيونك وافهم الي تقوله
ادري تعيش الحب بلحنه وكلامه
وتعرف تمثل حيل دور البطولة

و

اكيد ابزعل

 

اكيد ابزعل واجرحك في كلامي
هو الذي سويته فيني شويه !!؟

ووصلنا الى

 آخر المشوار

تخالفنا الظروف نقول
نبي اسباب نبي اعذار
نقول اعذار غير فراق

نأجل آخر المشوار

على الرغم ياذكرى من انك جثمانك اصبح تحت الثرى واصبحت ياذكرى ذكرى الا انكِ لازلت حاضرة في اغانيك وصوتك الذي من المستحيل ان ينساه اي احدأ كان نال شرف الاستماع اليه.

فمن غيرك سأجد ليعبر عن مجريات حياتي كما عبرتي انتي عنها !؟

 

 

Advertisements
هذا المنشور نشر في SonGs. حفظ الرابط الثابت.

9 Responses to انني من عشاق الذكرى ياذكرى ..

  1. لك اسلوب خاص.. مؤلم في تفسير حياتكـ وربطها بموسيقى وكلمات وألحان
    عشقتها لدرجة انك صوّرتها بفترات معيّنة من مشاعركـ..

    على الرغم من أنّي مو من عشاق ذكرى..
    بس استمتعت بقراءة هالموضوع .. أغنية ورا أغنية..

  2. ][~(شيطونه)~][ كتب:

    يالله يا قاسي هالكثر تقاســــــــــــــــــــي ؟؟

    ما أقول غير >> نعم ذكرى (الله يرحمها) أبدعت في الأداء و أجادت في اختيار الكلمات و لكنها لم تبقي لنا سوى ” الذكرى” ..

    و انت لك رب يعينك على ما بلاك !!

    أطيب التحايا

  3. Jess كتب:

    الله يا قاسي على الجرح

    ذكرى من أروع المغنيات .. رحمة الله عليها

    في اغنية انصحك تسمعها اهي واكديللي التراثية بصوت ذكرى فظيعة

    شكراُ على البووست الجميل وكل أغنية لذكرى حطيتها عندي فيها ذكرى خاصة

    وكنت انزل وانا استانس اشوف كل الأغاني اللي احبهم وكنت اتريا وش مصيري

    لكن الحمدلله حطيتها

    ومشكور وعساك على القوة

  4. شجون دبي كتب:

    الله يرحمها

    ابدعت الغالي

    ولاهنت

    عساك ع القوه

  5. فواز كتب:

    قاسي قلبت علي المواجع:(

    الله يرحم ذكرى وين الي يقدر يكون مثلها من فنانات الوقت هذا؟؟؟؟

    صعب تتكرر لانها بجد ذكرررررررررررررى

    حزنت كثير وانا امع خبر وفاتها باذاعة صوت الخليج وانا اسوق سيارتي لدرجة اني وقفت واتاكد من صحة الخبر ولا اقتنعت واتصلت على صديق لي من اشد المعجبين في ذكرى واكدلي الخبر وبنبرة حزن يتكلم ويقول انه مو مصدق الشي هذا يعني خلاص مافيه ذكرىىىىى تو الشمعه انطفت بسرعه 😦

    الله يرحمها ويصبرنا على الفن الهابط الي نسمعه ونشوفه كل يوم ويرحم ذكرى الي علمتنا الفرق بين الفن الهابط والاصيل

    وتبقى ذكرى:(

    فواز

  6. عشوق كتب:

    علي الجرح يا قاسي

  7. العرباية كتب:

    ملكة الفــن الخليجي ابدعت

    فهي اسطوره لم ولن تتكر مبدعه بكل حالاتهآ

    صآحبة صوت مميز وغنيه عن التعريف ولكن تبقى ذكرى أجمل ذكرى في قلوب عشاقها ومحبيها

    الله يرحمها ويغفر لها

    ألف شكر

  8. ماجدولين كتب:

    حسبت اني اكثر من يحب ذكرى و يعرفها خاصة انها مغاربية
    من بيئتي و ثقافتي
    فكأني بك تكشف لي ذكريات ذكرى بطعم خاص
    مشكووووووووووور
    ماجدولين

  9. ااااااه يااذكرىى ولله انهاا اسم علىى مسمى ذكرى وبتضل ,, ذكرى ,,بقلووبناا وشكرا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s