سأكون معك

التخلي عن الحب صعب, والعيش بدون حب صعب, والتخلي عن من تحب صعب في ظل 

التضحيات التي ممرتم بها لتقوية علاقتكم بمن تحبون.

لا اعلم كيف اترجم ما امر به من مشاعر من خلال سطور تعجز عن التعبير عما يجول بداخلي. 

هاجس الفراق يتعبني وهاجس ماتمر به بسببي يتعبني أكثر. قد استطيع التخلي عنك ليس لانك 

لاتعنيني بشي, ولكن افضل نار بعدك على جنة قربك وانت تعاني ماتعانيه من أجلي.

قد يكون مايجمعنا الان اكبر واسمى من الحب, يجمعنا الكثير, يجمعنا اننا تعودنا ان نكون دائما 

هنا, دائما معا. وجودك اصبح روتين يومي , استهل بصوتك صباحي واختم بصوتك يومي 

ومسائي. اضحك, استمتع معك, اعيش لأجلك, وتعيش لأجلي, وأعلم انك لاتبادلني نفس مقدار 

الحب .. بل أكثر. أعلم انني اصبحك جزءا لايتجزأ من عالم الواسع, اصبحت شيئا اساسيا, نعم 

واثق وكلي ثقة اننا وصلنا لمرحلة ما, يعجز فيها الاخر ان لايتواجد في حياة من يحب.

مشاكلك زادت بسببي, ومعاناتك اصبحت لاتطاق والسبب: أنا. مازلت اتذكر كلماتك بالامس حين 

صارحتني بامنياتك انك ليتك لم تعرفني يوما لكان وضعك افضل واحسن بألف مرة مما هو عليه 

الان, ولكن ماجبرني هو انك تعلم انك لاتستطيع التخلي عني.

قد يكون سبب تمسكك بي ليس الحب بحد ذاته, انما كل التضحيات التي قدمتها بسببي والتي 

ستكون هباءا منثورا اذا ماتخليت عني الان بعد كل هذا. قد يكون تمسكك بي ليس الحب بقدر 

ماتخاف على كسر شموخك امام نفسك وامام من حاربتهم لأجلي.

دائما ما اتفهوه بحماقة واحسب انني الاقوى على فراقك, ادفعك دائما لتجد سببا مقنعا لانهاء كل 

جميل يجمعنا ولكن متمسك بي لدرجة اعجز عن فهمها واعجز عن فهم مقدار التعلق ومقدار 

الحب التي تجمعه في قلبك لي.

دائما اقنع نفسي بأنك انت الذي ستخسرني وليس انا, والعكس صحيح. فأنا من سيخرج من هذه 

العلاقة بخسارة بالغة, لم يعشقني أحدا سواك ولن اهيم بأحد سواك. اعلم بأنك أخر عشاق هذا 

الزمن, واعلم بأن لم يعشقني احد من بعدك بقدر ماعشقتني انت وضحيت لأجلي.

سؤالي هو, هل استحق كل هذه التضحية؟ وكل هذا الحب؟ وهل تستحق علاقتنا كل مايحصل 

وكل ماتمر به؟

هل نحن نملك من القوة ماتجعلنا قادرين على الفراق, قادرين على التخلي عن كل شي دون 

توديع. لا لا , اتمنى انك لاتملك هذه القوة, فان ملكت قوة الفراق فاتمنى ان لاتملك قوة التجاهل 

دون توديع.

ايا كان قرارك, سواء البقاء ام الرحيل, تأكد انني معك, كما كنت ومازلت دائما معك. عندما تقرر 

الرحيل وعندما يرمي بي البحر الى ذاك الشاطئ الموحش الذي لايوجد به غيري هناك. تأكد 

بأنني معك في قرارك, مساندا لكل ماتتخذه من قرارات, لعلمي بأنك مااتخذت شيئا الى لمصلحتك 

ومصلحتنا, أعلم بأن قرار رحيلك ان اتخذته سيكون في صالحك, سعيا لراحتك التي سيكفيني 

وسيقنعني بأنك تركتني لسبب, سبب مقنع من جهة نظري كنت دائما ادفعك للاقتناع به.

وان قررت البقاء, لا اعلم الى متى ستبقى صامدا لكل ماتتلقاه, ولا اعلم الى متى ستبقى متمسكا 

بي وبعشقك وبحبك لي راميا كل من حولك عرض الحائط, متناسيا كل خبيث مررت به بسببي , 

ومازلت تمر به بسببي.

انت من يؤمن لي الامان في الحياة, ان رحلت رحل عني الامان وان بقيت بقى الخوف الذي 

يؤرقني ليلا, بقى خوفي عليك يقتلني, بقى الالم وبقى التعب وبقى الكثير.

كم هو متعب هذا الشعور, شعور ان يصبحك لديك شخصا, تخاف منه وتخاف عليه وتخاف من 

أجله. كم هو متعب هذا الشعور .. شعور الذي لايملك بيده شيئا ليجازيك ويرد لك جميلك ويرد 

لك احسانك بأنك كنت صخرته التي يتكئ عليها.

لاتتخلى عني الا للافضل, ولاتتنازل عني الا لمصلحتك, اجعل مصلحتك هي الاولى ولاتفكر بي 

وبما سيؤل به حالي من بعدك. فالله هنا, معي .. معك .. ممسكا بيدي .. ويدك ايضا. الله معنا, 

خير معين وخير ولي وخير منتقم.

عش سعيدا من بعدي ان قررت الرحيل, ولاتقل ان السعادة بعيدة عنك بقدر بعدي, بل السعادة 

دائما تنتظرك سواء معي او بدوني. راحتك ستلقاها دائما.

قد تكون اول ايام الفراق هي الاصعب والاكثر الاما, ولكن كل صغير يكبر مع مرور الايام الا 

الحزن, هو الشئ الوحيد الذي يبدأ كبيرا ويصغر مع مرور الايام, ألم البعد, ألم الفراق, هذه 

الألام والاحزان دائما ماتبدأ كبيرة لدرجة تحس انها لن تزول الى الابد, ولكن … تكتشف بعد فترة 

بأنها اصبحت من الماضي. وقد لايكون الماضي مؤلما دائما كما كنت تراه, قد يكون ماكنت تراه 

مؤلما يصبح ذكرى جميلة بعد حين.

اكتب بدون تبرير, اكتب بدون مراجعة وبدون تفكير, اكتب مايجول في خاطري الان بعد مكالمتنا 

بالامس, مكالماتنا التي جعلتني لا انام .. التي جعلتني ابكي وانت تعلم بأنني من النادر ان ابكي, 

فقد كنت دائما ان الطرف الاقوى في علاقتنا, ليس الاقوى بقصد التقليل من ذاتك ولكن الاقوى 

على التصدي للمشاكل والاقوى في التهوين عليك كل مامررت وتمر به من أجلي, ولكن .. 

اصبحت الان افكر بأنني لا استطيع الصمود اكثر. اريدك ان تتخذ حلا …

تبقى ام ترحل , كلاهما تعتبر حلولا , وكلاهما مر. ولكن حتما يجب ان تختار. اما ان تبقى وكما 

كنت دائما تهمس لي : “مردها تزين”, وكنت دائما اقول لك : “نحن الاقوى” فقط اجعل ايمانك 

بالله اقوى فمازلت تشق طريقك, فماتمر به هو مايصقل شخصيتك, يجعلك تفهم الحياة اكثر رغم 

قسوتها علينا, ولكن تذكر قول الله: ان مع العسر يسرا .. كررها ربك مرتين, ان مع العسر 

يسرا, ان مع العسر يسرا. وكأنه يحادثنا نحن بان نصبر, فدائما هناك اليسر بعد العسر ..

لا اريدك ان تفقد ايمانك, ألمتني كثيرا امس كلمتك وضعفك واحساسك بأن ماتمر به ليس له نهاية. تريدني؟ تريد أن تبقى معي؟ اذا اين ايمانك بان الله معك؟ .. ساعتبرها لحظة ضعف قد يمر بها اي شخص ولكن .. اكرر ان قررت ان ترحل فانا معك. صابرا محتسبا ومؤمنا بقضاء الله وقدره.

فكر , وتفكر, ضع اماك الخيارات واختار ..

تأكد, حين تقرر الرحيل .. سأكون مساندا لك في قرارك .. سأكون منتظرا, سأكون بانتظارك دائما …

 

وللحديث بقية …

نُشِرت في SwALif | أضف تعليق

أنا هنا .. دائما

iamhere

أنا هنا

أأنا هنا, مازلت حيا يرزق .. رغم ابتعادي عن المدونة ورغم قلة كتاباتي لما يقارب السنة الا انني مازلت هنا اكافح للاستقرار المادي والمعوني والمجتمعي ايضا. اصبحت اكثر نضجا, اصبحت “أنا” .. لي شخصيتي الخاصة التي استطيع القول بأني استطعت أن أصقلها بشكل لابأس به ومازلت مستمرا في صقلها لتصل للمستوى المطلوب. قد لايهتم البعض لما ألت اليه حياتي الشخصية ولكني كما كنت اقول دائما بان هذه المدونة هي متنفسي الوحيد, انشأتها لأحدث نفسي عن نفسي ومن ثم أحدثكم .. لأحدث اناسا لاتعرف من اكون ومن انا ومن يجلس خلف الشاشة ليتحدث عن كل مايخطر في باله من مشاعر, مشاكل, وأحاسيس.

عملي, ولله الحمد تمت ترقيتي لأكثر من مرة خلال الاشهر الماضية. اصبحت احمل مسؤلية  اكبر, واصبحت من أصحاب القرار كما يقال. سفرات عمل مهلكة خلال الشهر الماضي, ثلاث ليالي في تايلاند ومن ثم ليلتين في تركيا, وفي طريقي الى الاردن ومن ثم من الممكن ان تكون وجهتي التالية العراق ودبي. عمل من الصباح الى الرابعة عصرا ومحاضرات الجامعة تبدأ من الثالثة ونصف وتستمر حتى التاسعة ليلا, هذا هو التعب الممتع التي استمد منه قوتي رغم ضيق الوقت الى ان مايسعدني بأنني في الطريق الصحيح لبناء مستقبلي. سعيدا بنفسي كثيرا وسعيدا بأنني استطعت ان اسعد اهلي واخوتي, فنجاحي اعتبروه من ناجحهم وحياتي جزءا من حياتهم. احمد ربي كثيرا بوجود عائلة تساندني وتفرح لفرحي وتسعد بكل مايسعدني ايضا. كم كنت اتمنى ان تكون امي رحمها الله واسكنها فسيح جناته ان تكون بيننا ومعي, لتفخر بي وتدعوا لي بالتوفيق كما في السابق, تدعوا لي بأن ييسر الله اموري في كل لحظة تراني فيها امامها. كم اتمناها هنا, لتمدحني كلما رأتني – ارتسمت على وجهي ابتسامة عريضة الان- فلقد تذكرت كم كانت ترفع من معنوياتي وتمتدح “كشختي” و “هيبتي” ورائحتي والبخور والدخون وفي بعض الاحيان جمالي (ههههههه) فالقرد دائما غزال في نظر من أحببه. اتذكر دائما مقولتها حينما يمازحني ابي الله يحفظه حينما يراني خارجا من غرفتي منكوش الشعر بعد مدة من النوم بأن يسألني: ( هذا وجهك او قلبته) فترد عليه امي مازحة بأن لن يجد في “طوايف اهله” جميعا كوجهي, رحمك الله يا أمي وأسكنك فسيح جناته آمين.

لا ادري لماذا احسست الآن بانني اريد ان اخاطب امي في هذه اللحظة, اريد ان اقولها كم وحشتني وكم افتقدك لتشاركيني ما أنا فيه الان من نجاح, اريد ان اقولها سامحيني على كل ماسببته لك من متاعب ايام مراهقتي الطائشة, سامحيني لانني لم اتفوق ايام الثانوية لأحقق حلمك بأن تكون صورتي بالجريدة بجانبك, سامحيني على كل ذلك الكلام الذي كان يأتيك من الغير بسببي, سامحيني لأنني الى الان يخالجني ذلك الشعور بأنني لم أبكي عليك كثيرا, احساسي بأنني لم اعطيك حقك من الحزن يؤنبني, كنت متماسكا اكثر من اللزوم أيام وفاتك حتى لاينهار من حولي وخصوصا انهم يعلمون كم سيؤثر فيني فقدك وعدم تواجدك حولي وكل الكم الهائل من تعلقي ومحبتي لك والتصاقي فيك دائما, سامحيني بأنني لم اكن هناك كثيرا ايام علاجك بالخارج الا لليالي معدودة بسبب عملي, سامحيني لأنني لم آتي بالبخور الذي طلبتيه مني قبل وفاتك بأيام, سامحيني على كل شي.

همسة: لمستخدمي التويتر Follow me @GasiMsha3er

تحديث:  الاستغراق في العمل ينقذك من أربع مشاكل: الملل, الرذيلة, الفقر … والحب

نُشِرت في SwALif | 2 تعليقان

سيكولوجية مابعد الأزمة

البحرين وسيكولوجية مابعد الأزمة

بعد العاصفة التي مررنا بها في البحرين, أصبحت الازمة وتبعاتها من الاثار النفسية واضحة في مجتمعنا البحريني, فلقد مست الازمة كل جوانب حياتنا اليومية بدءا من علاقاتنا الفردية وانتهاءا بالعلاقات الدولية.

نعم, رجعت البحرين آمنة بفضل الله وبفضل قيادتنا الحكيمة رغم معارضة الاقلية, ولكن تبعات هذه الازمة ستظل مرتكزة في جميع من عايشوها سواءا من المواطنين, المعارضين , الموالين وحتى المقيمين.

استطيع التأكيد بان الضغوظات النفسية الداخلية قد يعاني منها الكثيرون في البحرين خلال المرحلة المقبلة, والتي تمثل بكل تأكيد الصعوبات التي تحد من اساليبنا وقدراتنا اليومية في التعامل مع الوضع الجديد, وتعيقنا عن انجاز اهدافنا وقد تحدث خللا في التوازن النفسي والاجتماعي للفرد والتي اتخذت اشكالا متنوعة كالارتباك, الصدمة, القلق والتوتر وعدم التوازن النفسي والتي بكل تأكيد ستسبب ارتباكا كبيرا للناس ولنا في حياتنا واساليب تكيفنا مع الضغوط وكيفية تعالمنا مع الوضع الجديد.

من خصائص الازمة كما حددها علماء النفس تتمثل اولا بعنصر المفاجأة فهي حدث غير متوقع وسريع وغامض وهذا مامررنا به خلال فترة اعتبرها قصيرة نسبيا مقارنة بحجم التحول والتغير, وثانيا جسامة التهديد والتي ادت الى خسائر مادية وبشرية هددت استقرارنا العام.

ولقد توفرت مقومات وخصائص الازمة في مامرت به البحرين في الفترة الحالية, ولهذا ارى ان كثيرا من الصعوبات والتوترات النفسية قد اضحت واضحة في الفترة الحالة رغم نكرانا لها واتوقع ان تزيد وتتضح بشكل اكبر في المرحلة المقبلة.

 

الأزمة .. وأنا

 

بعد البحث والتقصي والقراءة في مفهوم الازمة, ارى ان من أكثر الأعراض التي‮ ‬سنلاحظها مستقبلاً‮ ‬ما‮ ‬يسمى باضطراب الضغوط التالية للصدمة‮ ‬post-traumatic stress disorder‮ ‬ والمتمثلة في‮ ‬نقص التجاوب الانفعالي،‮ ‬والإحساس بالتبلد أو الخدر وفقد الإحساس واللامبالاة أو الانفصال،‮ ‬فقدان أو تناقص الإحساس بما‮ ‬يحيط بنا،‮ ‬والإحساس بعدم واقعية أو عدم حقيقية الأحداث أو الذات،‮ ‬والإحساس بالانفصال عن الذات،‮ ‬والعجز عن تذكر أجزاء من الصدمة أو الأزمة‮.
وقد‮ ‬يرتفع مستوى القلق والاستثارة العامة مثل صعوبة التيقظ أو صعوبة النوم،‮ ‬والمعاناة من متاعب في‮ ‬الإحساس باللذة أو عدم الاستمتاع بأي‮ ‬مظاهر للذة أو البهجة،‮ ‬وسيطرة مشاعر القلق والضغط بما‮ ‬يؤثر بصورة سلبية على الأداء الوظيفي‮ ‬للفرد،‮ ‬وأن تؤثر هذه الحالة على مهارات الفرد الاجتماعية والمهنية بما‮ ‬يعيقه عن أداء مهام الحياة الطبيعية العادية.

وهذا مااراه متطابقا لما اعايشه, مررت بمزيج من الحالات النفسية المتنوعة والمتضادة, ابتدأت بالامبالة وفقدان الاحساس بالازمة حينها, مرورا بتناقض الاحاسيس لدي بين نشوة الانتصار ورجوع الامان وبين الخوف من تبعات هذه الازمة على الصعيد الاجتماعي والدولي. وصولا لمرحلة يصعب علي تذكر ماحدث وفقدي بالاستمتاع لاي مظاهر من مظاهر الفرح والبهجة.

ولكن حاليا اعيش حالة من القلق و الفزع, ولا اعلم بسببها. ولكن الخوف من المجهول وخصوصا على المستوى الوظيفي باعتقادي هو السبب الرئيسي لهذه الحالة التي امر بها.

على الصعيد العملي تم تسريح مايقارب من 200 موظف من الشركة بينهم زملاء قريبون مني شخصيا لم استطع حتى مواجهتهم او رؤيتهم لوداعهم وخصوصا بعد قضاء اجمل السنين معهم. اصبح هاجس الاقالات يسيطر علي على الرغم من انني لم ارضخ لقرارات اتحاد النقابات العمالية ودعواها للاضراب او العصيان المدني ولكن .. بعد رؤيتي لأناس ظلموا بهذه القرارات على حد تعبيرهم, اصبح هاجس فقدي لوظيفتي يسيطر علي رغم انني لا اعتبرها قرارات تعسفية فبالاخير هذا ماكسبت ايمانهم وهذا ماجلبوه لانفسهم. ولكن من وجهة نظري فبعض القرارات قد اختلط الحابل بالنابل بها ودخلت الادعاءات وتصفية الحسابات مما ولّد لدي هاجس يؤرقني ويسيطر علي بانتظار القادم الذي اتمناه ان يكون اجمل, منصف وواقعي.

نُشِرت في Ketabat | 2 تعليقان

إلا البحـرين ..

اللهم يا مالـك المـلك، نسألك بعزتـك، أن تحفـظ [ البحرين ] بحفظك
اللهم أبعد عن [ البحرين ] كل سوء
من داخلها أو خارجها برحمتك يارحيم
اللهم اجعل هذا البلـد آمناً مطمئناً

نُشِرت في IsLAm | 2 تعليقان

مخاوف وليس جبن ..

مخاوف ..

ترجلت من سيارتي قاصدا مقهاي المفضل لاحتساء كوبا من الشاي الاخصر الخالي من السكر كالعادة ولاجتمع ايضا مع صديقتي المفضلة ” الشيشة” بعد يوم شاق وملل في العمل, ولا اعلم لماذا اخافني منظر القمر حين رؤيته اليوم بالذات. دائما ماكنت من محبي القمر ولكنه اليوم فقط اهابني منظره, مع فقداني لان اجد سبب مقنع يقنعني ويعدلني عن رأيي. لذا قررت ان اكتب تدوينتي هذه عن الخوف ومايخيفني من وفي الحياة.

ماهو الخوف؟
ُيعرَف علماء النفس بأن الخوف هو الحالة النفسية التي يشعر فيها الفرد بأن هنالك شيء ما خطر وضار أو غير سار سوف يحدث له .

فلابدأ مخاوفي بالاجمل.

فانا اخاف من:
الفراشات رغم عشقي لشكلها الخارجي ومحاولاتي المستميتة لتصويرها.
– صوت الرعد رغم جمال منظر المطر وعشقي للنوم على صوت هطول الامطار.
– اقترابي من البحر رغم ان اجمل ذكرياتي هي جلوسي ومشاهدة امتداده.
هل انا ممن يخاف من كل شئ جميل؟ اعتقد بأنني افضل رؤية الجمال والاستمتاع به شكليا على عدم الاقتراب منه. هل هو خوفا من تلويثه او رده فعله او حتى تشويهه؟ لا اعلم.

اخاف من:
– رؤية مقاطع الفيديو الواقعية لمشاهد الحوادث والموت المفاجئ. في بعض الاحيان يأتيني ذلك الشعور بعدم خوفي من الموت, ولكنه غالبا مايتبدد ذلك الاحساس لييقيني واحساسي الداخلي بأني من المقصرين تجاه اسلامي وديني وربي رغم كوني من المؤمنين بشكل تام وقطعي بوجود الله والقضاء والقدر وايماني بالعقاب والحساب وبأن كل ماعلى وجهها فان والباق هو وجه الله عز وجل. يأتيني دائما ذلك الشعور بالرضى المصاحب لابتسامه رضى ترتسم على محياي حين ادائي لعمل الخير او التصدق او بري لوالديي واحتسابي لوجه الله, الا ان تثاقلي لأداء الصلاة هو عائقي الوحيد رغم كونه الاساسي تجاه تكملة واجباتي الدينية الذي يعيدني الى ارض الواقع بأن هناك شيئا ناقصا يجب اكماله. اخاف من الالم عند الموت, اتمنى حسن الخاتمة ولا اتمنى الموت في حادث او حريق او غريق او حتى مقتول !!

اخاف من:
– احلامي المزعجة. غالبا ماارى نفسي اعاني من الكوابيس على فترات, فاجد نفسي اعاني منها كل ليلة تقريبا لمدة اسابيع وارى نفسي يوميا معرض للكوابيس المزعجة. والارجح بسبب ضغوطات العمل والعائلة. غالبا ماتتمركز احلامي على السقوط من مكان مرتفع او على منظر سقوط صخرة كبيرة من الاعلى علي لتغطيني كاملا. لن اخجل من قولي بأنني اصبحت في احدى المرات على شعوري بالبلل, لاكتشف سريري مبللا من شدة الفزع والرعب التي عايشته اثناء نومي. هناك مقولة او فعل قديم متوارث هنا في البحرين وهو ان تحكي حلمك وتحدث نفسك في الحمام – اكرمكم الله – والاكتفاء بذلك وعدم التحدث به لاحد لدرء الشر. لا اعلم صحة هذا الفعل او اساسه ورغم يقيني بأنها من الموروثات الشعبية الا انني مازلت امارسه لاقناع نفسي بأنه هو الحل الوحيد لتجنب الاسوأ.

اخاف من:
– سماع القرآن ليلا. اعشق سماعي للقرآن. فيه ارتياح للنفس عن تجربة شخصية ولكن هناك فترات تمر علي اخاف فيها من سماع القرآن ليلا وخصوصا ايات العقاب والنار. هل هو ردة فعل لا ارادية لتقصيري الديني؟ اعتقد بأنه نعم.

اخاف من:
الجن. مكتبتي المنزلية مليئة بكتب الجن وحقائق السحر والشعوذة. ليست الاستخدامية بل الوقائية والعلاجية. فهناك فضول يعتريني لقراءة كل مايخص حقائق وقصص الجن وكيفية التحصن من الحسد والسحر. الا انني اخاف من الجن او فكرة اقترابي او رؤيتي لهم. اخاف من المس بعد حادثة لاحد معارفي لا اريد اشغالكم بتفاصيلها ولكنها جعلتني اهاب ليس من المس الشيطاني ولكن من ردة الفعل الجنونية حين رؤيتك او مجرد تخيلك لرؤية شيئا منافيا للعقل والواقع وربطه بالعالم الاخر.

اخاف من:
فقدان الذاكرة والنسيان. احساسي بفقداني لذكريات الجميلة بسبب تقدمي في السن هو مايثير مخاوفي قليلا وخصوصا بانني من الاشخاص الذين يصعب عليهم تذكر المواقف او الوجوه.

اخاف من:
فقدان ابي – بعد عمر طويل ان شاءالله – , بعد فقداني لوالدتي رحمها الله. فهو ماتبقى لي من سند وذخر. فأنا مازل من الفئة الاتكالية .. لا ,, لست من الفئة الاتكالية ولكنني دائما مااحتاج لذلك الشعور بوجود ابي بجانبي ومساندته لي في بعض الامور الحياتية. رؤيتي له, محادثتي له والاخذ برأيه في بعض اموري الشخصية او حتى الفضفضة هو مااحتاجه.
لحظة ,, هل انا متناقض فكريا؟ لا احتاج الى تجميل صورتي امامكم او الظهور بالصورة المثالية صحيح؟. اسمحوا لي على تذبذبي فانا اكتب ماتمليه علي قريحتي بدون مراجعة وترتيبا للافكار.
فلأبدأ من جديد. علاقتي مع ابي جميلة راقية. فابي متفتح فكريا واجتماعيا ولكنني من النوع الانطوائي الخجول, هناك اسرار في حياتي الشخصية لا اعتقد بأنني سأملك الجرأة في يوم من الايام لاشاركها مع ابي رغم انني اجد اخوتي جميعا كانوا ومايزالوا يشاركون ابي في تفاصيل حياتهم الدقيقة الا انني مختلف. افضل ان اشارك احداثي معكم انتم على مشاركتها مع من تجمعني معهم علاقات ومعرفة شخصية ولا اعلم لماذا هل خوفا من ردة فعله او عدم تجرأي لطرح مواضيعي الشخصية امامه او تفضيلي لكوني “اهدأ” شخص في العائلة. ام رغبتي في الابتعاد عن “المشاكل” والخلافات العائلية التي لايخلو منها اي منزل.
خلاصتي بعد هذه الهلوسة انني اخاف خوفا فظيعا من فقدانه. اطال الله في عمره

همسة: هذه مجرد مخاوف وليس جبن, مخاوف وليس خوفا يندرج تحت مسمى  الـ “فوبيا” , انها مخاوف واعتبارات وحذر لا اكثر. مناظر وافكار وهلوسات تبعث في نفسي الخوف من شيئ ما.

دمتم بود …

 

نُشِرت في SwALif | 2 تعليقان

احترم البوعزيزي ..

 

 

ثلوج

عدت بعد رحلتي السنوية – غير الصيفية – ,, رحلة رأس السنة الميلادية .. قضيتها في ربوع اوروبا.
لندن , المانيا و هولندا. في طقس لم اره الا في الافلام, اصدقوني انه لأول مرة الامس الثلوج بيدي وكأنني طفل لا يصدق مايراه. اكتشفت ان بداخل كل شخص منا طفل يتمنى تحقيق امنتياته ولو كانت امنيات بسيطة كرؤيته للثلوج والعب في الطرقات بدون اي حواجز والتزامات.
كنت في امس الحاجة لمثل هذه الرحلة للابتعاد عن ضغوطات العمل والحياة الاجتماعية.
قبل رحلتي بساعات كنت في احد اقسام الشركة لعمل مقابلة شخصية كالكثير من المقابلات التي سبقتها لترقيتي ونقلي من قسمي الى قسم آخر. كنت على امل بأنني سأعود لأرى وظائفي الجديدة بانتظاري لابدع ولاثبت لهم انهم وفقوا باختياري, لانصدم بأنه تم رفضي رغم كوني الاول على المتقدمين من حيث الامتحانات والنتائج, ولكن رفضي اتى من مبدأ انني حاصل على الدبلوم فقط ومن متطلبات الوظيفة ان يكون شاغلها حاصل على البكلريوس كحد ادنى.
صدمت, بل احسست بانني فقدت ايماني للحظات. استغفر الله العظيم, كنت دائما مااردد بأن القادم أجمل, وبان هناك الافضل ينتظرني بارادة الله وفجأة قمت اردد: الى متى؟ .
فانا من المؤمنين بالقضاء والقدر, ولدي ايمان تام يفوق اي شي اخر بأن الله يؤجل ماننتظره لنحصل على الافضل ,, يؤجله ويؤخره لا يمنعه. وها انا ذا نفضت افكاري السلبية وعدت من جديد لانتظر مايجهزه لي الله تعالى وانا كلي ثقة بانه افضل واجمل وان طال انتظاري له.
اولى خطواتي هي قراري لتسجيلي الجامعي واكمالي لدراستي وحصولي على شهادتي على امل ان لايكون هناك اي عذر لعدم قبولي مرة اخرى.

همسة: وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ. صدق الله العظيم

 

البوعزيزي .. ثورة بلد

اود ان اقول بأن اخر اهتماماتي: السياسة والرياضة. فانا من القلة الغير متابعين لاخبار المجالين ابدا. ولكن مادفعني للكتابة هذه المرة عن السياسة هي حادثة الشاب التونسي (البوعزيزي) وماتلتها من حوادث الحرق المتعمدة الاخرى في كل من الجزائر ومصر وموريتانيا.
برأيي ان ماعدا حادثة حرق البوعزيزي, تعتبر كل الحوادث الاخرى حالات انتحار لايقرها الاسلام.
فلماذا حالة البوعزيزي مختلفة؟ برأيي بانها حالة غير مقصودة ولا مسيسة, بل جاءت كرد فعل انفعالي وليد اللحظة ونابع من حالة يأس شاب جامعي لايجد عملا, هو لم يقم بخطوة الحرق لان حزبا سياسيا او عقائديا امره بذلك. بل كانت حادثة صادقة جدا اكتسبت كل هذا الزخم السعبي في تونس وادت الى ثورة الشارع وسقوط حكومة وخلع رئيس وليست حادثة مفتعلة تشيع ظاهرة عنف جديدة يروح ضحيتها الأبرياء الذين يقومون بحرق أنفسهم، وخصوصاً حين يجدون تشجيعاً وتحريضاً على ذلك من قبل زعماء مسيسين وأصحاب أجندات حزبية يختبئون خلف الميكرفونات أو في برامج حوارات سياسية في المحطات الفضائية التلفزيونية!

همسة: ما عدا (البوعزيزي) كل حوادث الحرق الأخرى مفبركة ومفتعلة وخلفها أجندات سياسية بقصد تصفية حسابات مع الحكومات وصراع على السلطة!

نُشِرت في Ketabat, SwALif | أضف تعليق

تطلقت ..

 

درست بالخارج ,, جميلة بل آية بالجمال.
من تقدموا لها طالبين الزواج منها هم كثر, ولكن انشغالها بالدراسة احيان وعدم تكافؤ من طرقوا بابها من وجهة نظرها  من جهة ومن وجهة نظر اولياء امورها بجهة اخرى ادت الى تأخرها بالزواج.

احست بتقدم العمر, احست بان القطار فاتها ومابقى هو آخر عربات قطار الزواج. وافقت حيث لم يوافق اهلها, اخوتها وابيها. وافقت لاحساسها باحتياجها لشعور الامومة التي طغى على اي مشاعر اخرى.

تزوجته , تزوجته وهو يصغرها ببضع سنين, تزوجته رغم عدم مباركة اخوانها لعدم تكافؤ النسب ولعدم مقدرته على ان يجعلها تعيش الحياة التي تعودت ان تعيشها بينهم.

كونت منه انسانا – وليس رجلا – بعد ان كان نكرة, نعم كان نكرة, قروي ذات بيئة متواضعة, مازال ذو عقلية طفولية بسبب تسلط امه وخوف ابيه, ضحت بالكثير والكثير لمساعدته والرقي به لمستوى يصل لمستواها المعيشي ومكانتهم الاجتماعية. اصبحت مثالا يقتدى به في الصبر ومثالا حيا للمقولة وراء كل رجل عظيم امرأة.
تخلت عن مبادئها, لم تشتك يوما من معاملة والدته لها بل كانت تفضل الهدوء على الانكسار.
وضعت الديون وكثر عليها الالتزامات فقط ليكمل تعليمه الجامعي ويرقى في سلمه الوظيفي الى ان اصبح شخصية اجتماعية معروفة, شخصية اعلامية يتكلم بالمبادئ والقيم وهو اكثر الناس فقدانا لها.
اثمر زواجها عن ابنة جميلة بعد ثلاث سنوات من الزواج والمحاولات الطبية للحمل. ادمن فيها الخمر والسكر بعد دخوله مجال الشهرة الخيالية واحساسه بانه اصبح شيئا بعد ان كان .. ولا شئ.

تطلقت ..
اصبحت مطلقة بدون سبب يذكر حتى انها الى الان لا تعلم ماهو سبب طلاقها المفاجئ, تنكر لكل ماقدمته له من تضحيات.
رجعت مكسورة لبيت اهلها حاملة معها ابنتها التي ترى بها كل مابهذه الدنيا من ملذات ومغريات.

تطلقت ..
ليظهر لها ماكان يكنه لها من حقد, جاهله الى يومنا هذا سببه.
كانت ضحية للاساءة الزوجية, ولم تتكلم ولم تشتكي يوما حتى لايسقط كبريائها.
كان يبات خارجا بحجة العمل لتكتشف انه كان بين الغانيات وبنات الليل في الفنادق والمراتع الليلية حتى يصل لحد ان يحملونه على الاكتاف لثمالته.

تطلقت ..
لتكتشف انه فضل عليها احد بنات الليل والغانيات التي تكبره باكثر من 15 سنة, بل وتزوجها بعقد عرفي وهي مطلقة ومزواج, حيث انه ضحيتها الرابعة.

تطلقت ..
ليتنكر من حقوقه, ليجعها تجري بين اروقة المحاكم بين تأجيل وتأخير في قضية نفقتها, وكلها امل ان يتنازل عن الابنة في سبيل تنازلها عن نفقتها ليقينها بجشعه ولهثه وراء المادة والمال.

تطلقت ..
لتصادف باقتحامه لمنزلها طالبا رؤية ابنته بعد عدة اشهر من التجاهل, فهو مازال يسيّر من قبل والدته, فلطالما كرهتها فحان وقت الانتقام حتى بعد طلاقها.

تطلقت ..
لتصادف بصدور امر من المحكمة لطليقها برؤية ابنته في احد المراكز الاجتماعية , لتتفاجأ بقدومه تارة وتجاهله لعشرات المرات الاخرى. بل ولتنصدم بسبه وقذفه لها ولابيها امام مرى ومسمع الحاضرات, لم يحترم عشرتها ولم يحترم تضحياتها, بل لم يحترم حتى ابيها المتواجد الذي ناله من السب والقذف مانالها.

تطلقت ..
ليفتتح امامها ابواب الاغراءات, فكونها مطلقة في نظر مجتمعنا فهي فريسة سهلة المنال .. مازلت تصدهم في سبيل ابنتها وتربيتها وسمعتها.

تطلقت ..
ولا تستطيع الزواج بمن طرقوا بابها خوفا من سلبها اغلى ماتملك ,, ابنتها.

هي مازلت تجري بين اروقة المحاكم تنتظر حكم المحكمة لتسترد ابسط حقوقها ..
ومازال هو السكير ,, ولكن في نظر مجتمعنا هو الاعلامي صاحب القيم والاخلاق.

 

نُشِرت في قصة | 4 تعليقات